الجمعة, سبتمبر 20, 2019
آخر الأخبار
الرئيسية » أخبار محلية » تفاصيل مواجهات الجمعة 23-9 في قرية قصرة

تفاصيل مواجهات الجمعة 23-9 في قرية قصرة

إندلعت مواجهات اليوم الجمعة 23-9 ، عندما إقتحم مستوطنون حاقدون أراضي مزارعي القرية في منطقة باسلطة بعد صلاة الجمعة مباشرة ، فخرج أهالي القرية للتصدي لهم ، ومن اللحظة الأولى بدأ جنود الاحتلال الذين جاءوا لحماية المستوطنين ، بإطلاق قنابل الغاز والصوت والرصاص بشكل عشوائي وكثيف تجاه الأهالي ، في محاولة لصدهم وإرجاعهم للخلف ، في حين كان المستوطنون يتقدمون رافيعن الأعلام الإسرائيلة ، الأمر الذي زاد من حدة الإشتباكات .

جنود الإحتلال لم يتركوا فرصة لأحد من أجل إستيعاب الموقف ، فرئيس وأعضاء المجلس القروي ،وبعض من رجال القرية ، لم يسلموا منهم ، واعتدوا عليهم بالضرب.

إزداد إطلاق الرصاص والقنابل من قبل جنود الاحتلال ، وإزدادت حدة المواجهات ، فأصيب العشرات من الشبان بالرصاص المطاط ، والاختناق ، وبينما كانت المواجهات مشتعلة ، نزل المستوطنون إلى منطقة قطاع كامل ، وقاموا بقلع وتدمير أشتال الزيتون المزروعة ، فهب عدد من الشبان للتصدي لهم ،وما إن وصلوا ، واجهتهم قوات الاحتلال الاسرائيلي بالرصاص الحي والمطاط ، فأصيب الشاب رامي يوسف بأربع رصاصات ثلاث منها مطاط ، وواحدة حية اخترقت يده ، وتمكن الجنود من إعتقال شابين هما عمار سامر وفتحي فايز ، وقاموا بالاعتداء عليهم بالضرب المبرح بأعقاب البنادق وأقدامهم ، وحسب شهود عيان ، قاموا بسحبهم على الأرض عشرات الأمتار حتى أوصلوهم الجيب العسكري ، وتم اطلاق سراحهما في وقت متأخر من الليل ، وكانت حالتهم الصحية يرثى لها ،  حيث نقلوا الى المستشفى لتلقي العلاج .

توزعت قوات جيش  الاحتلال في أربع مناطق ، منطقة الحاووز ، وباسلطة ، وقطاع كامل ، والمدخل الجنوبي للقرية ، الأمر الذي زاد من صعوبة وحدة الإشتباكات ، ووصل إطلاق النار وقنابل الغاز إلى منازل المواطنين ، فأضطر أصحابها لإخلائها، وأصيب العشرات من الأهالي بحالات الإختناق .

إستمرت المواجهات لأكثر من أربع ساعات ، إستخدمت فيها قوات الإحتلال قنابل الغاز والصوت والرصاص الحي والمطاط بغزارة، ولم يمتلك الشبان من سبيل ،إلا  المواجهة بصدورهم العارية ، مما أدى إلى إصابة العشرات منهم ، بإصابات مختلفة .

بالقرب من خزان المياه، إشتبك عدد من الشبان بالحجارة مع  العشرات من جنود الإحتلال المدججين بالسلاح، ومع صمود الشبان وإصرارهم على الدفاع عن أرضهم ، رد عليهم جنود الإحتلال بإطلاق الرصاص الحي ، بشكل مباشر ومقصود، حيث أصاب أحد القناصة الشاب عصام كمال برصاصة إستقرت في رقبته ،أدت إلى إستشهاده فيما بعد.

مع إنسحاب قوات الاحتلال من المنطقة ، خفت حدة المواجهات ، وبعد وصول نبأ إستشهاد الشاب عصام كمال ، إتجه الأهالي إلي القرية ، وجابوا شوارع القرية بمسيرة حاشدة ، هتفوا خلالها للشهيد ،ونددوا بجرائم  الإحتلال ومستوطنيه .

وفيما يلي إحصائية الإصابات :

إستشهاد الشاب عصام كمال حسن عودة برصاصة حية إستقرت في رقبته

الإصابات
_______
جواد شاهر نايف حسن( رصاصة مطاطية)
محمد عمار عودة( رصاصة مطاطية )
حمزة يوسف درويش حسن ( رصاصةمطاطية)
رامي يوسف درويش حسن ( رصاص حي ومطاط )
ماجد عبد الرحيم ( رصاصة مطاطية )
محمد احمد طاهر ( رصاصة مطاطية)
سامر محمد عبد الرحيم خريوش ( رصاصة مطاطية )

صادق تيسير ( رصاصة مطاطية في الرقبة )

راضي محمد عبد الحميد حسن( رصاص مطاط )

محمود هاني عادل ( رصاص مطاط )

_____
اعتقال شابين واطلاق سراحمها فيما بعد بعض ضربهما بشدة وتم تحويلهما للمستشفى وهم :
عمار سامر احمد مسامير
فتحي فايز فتحي درويش

وهناك أيضاً العشرات من حالات الإختناق بالغاز المسيل للدموع .

نعتذر إن لم نذكر أي مصاب لم يصلنا خبر إصابته .

عن أحمد جودي

2 تعليقان

  1. رحم الله شهيدنا اليطل وأسكنه فسيح جناته ونسأل الشفاء لبقية جرحانا البواسل وكان الله في عونكم

  2. معاذ طلعت

    كانت جمعة ملتهبة .. أثبت فيها شباب القرية ورجالها ونساؤها وأطفالها أن لا مكان للعدو على أرضنا .. وأننا سنقدم أرواحنا فداء للوطن الحبيب ..

    رحم الله الشهيد الحبيب عصام، فقد كان إنسانا رائعا، باسم الثغر، حلو الكلام ..

    وألف سلامة عليكم أحبتنا المصابين ..لقد كنتم رجالا بحق .. وإننا نفتخر بكم ونشمخ ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.